الأحد، 1 مايو، 2016



البيادق ماتزال فى الغيبوبه  2
 ((صناعة النفق والخراب))

يحتاج العقل الى الاستزادة والى تبيان الامور ومهما كانت المغالبة فهى تطرح بين طياتها وجهات نظر نرفضها حينا ولكننا لانلغيها ...
ان المتابع للتاريخ الليبي الحديث جدا جدا جدا اى مابعد ثورة 17 فبراير التى بات يتبراء منها الجميع سيتحقق ان النتائج التى جنيناها هى فى الواقع نتائج نحن من شارك فى صناعتها ...
وكما يقول كونفشيوس حين تشير بأصبع الاتهام الى شخص فأن باقى الاصابع تشير اليك وهذه الحقيقة نحن نتجاهلها ونحاول طمسها ونحن نقر ونعترف بها بيننا وبين انفسنا ...
الواقع الليبيى الان اننا ندخل نفق مظلم لايمكن الخروج عنه الا بأن نتكاتف اولا من اجل بصيص امل يقودنا داخل النفق للخروج منه ..
وفى حقيقة الامر ورغم كل هذه التفاصيل الا اننا نحتاج الى ان نسرد الحقائق اولا بأول
من كان ليس معى فهو ضدى ومن كان ضدى فيجب ان يكون خائنا (( نحن لم نعى بعد معانى للخيانة والضدية ))
من يريد ان يمر من خرم الابرة فعليه ان يأخذ مباركة مسئولى الملف الليبي فى المخابرات المصرية والاماراتية والسعودية والقطرية والتركية......الخ
من لديه سلطة القرار ينتظر تحقيق غاياته الشخصية ولديه الف مبرر ووسيلة لذلك ومن كافة الصنوف(( تخوين ....بلطجة..تهديد.....الغاء....مصادرة....تبادل شتائم....))
من يريد خلط الوراق عليه ان يباشر مهامه كرئيس مجلس دولة استشارى وهو يعلم انه لايستحق هذا المنصب فهو مستقيل من وظيفته فى المؤتمر ويرفض الالتحاق بالنواب وفى غياب برلماننا العتيد عن الانعقاد يختلق حججا لتعديل الاعلان الدستورى وكذلك لتمرير رسائل الى كل الجهات دون ان يغمض له جفن.
فى الجانب الاخر
من يريد مرتباته فى غمرة نقص السيولة عليه ان يداوم امام المصارف الخاوية ليعود خائبا والدمعة تكتسى وجهه
من يريرد قنينة غاز طهى لبيته فعليه ان يتحايل بكل الاعراف والتقاليد ليخرج بها منتصرا ..
من يريد ابعاد شبح الخوف من الظلمة عن اولاده المرتعشون فعليه ان يبحث عن محرك ولو صغير ليبعد هذه القتامة
من يريد الخبز لبيته فعليه ان يلهث منذ ساعات الفجر الاولى وان يقف امام المخابز لكى يحصل على رغيف له ولأولده
وفى غمرة هذه الاحتياجات سينسى كل ماله علاقة بالوطن وبأستقراره فالامر لايعنيه ولايعنيه اذا ماقام جهاز مخابرات ما بأبتزاز رئيس البرلمان بمقاطع فاضحة او قام رئيس مجلس الدولة بتوجيه رسائل الى محافظ المركزى
لايعنيه اذا ماقام السويحلى بعقد قمم من اجل ليبيا او انه قال ذات يوم لتذهب ليبيا للجحيم
لايعينيه ان يسقط ابو سهمين فى احضان حنين او فى احضان هاشم بشر او حتى فى احضان عبدالحكيم بالحاج
لا يعنيه ان يختفى عبدالله ناكر فى ظروف غامضة او ان يتوج بطلا لقيامه بالقبض على عبدالله السنوسى
لايعنيه ان يبقى الوطن حرا متحررا او ان تنصب الخيام وتذبح الذبائح احتفالا بعودة الانصار السابقين الى سدة الحكم
لايعنيه كل ذلك .. ولايستهويه سوى الحصول على حاجاته اليومية فقط ثم فقط لاغير ..
ايها اليبيون لقد دخلتم النفق بمحض اختياركم وعليكم ان تخرجو منه بمحض اختياركم
ايها الليبيون لكم التحية ايها الوطن لك ماتبقى من الخيبات
للحديث بقية سأعود قريبا

الجمعة، 15 أبريل، 2016

البيادق لاتزال فى غيبوبه
المتتبع للشأن الليبي سيكتشف ان كل الليبيين ليسو لاعبين اساسيين على الاطلاق ..وان كل مايتعلق بالاحداث هى فقط خطة معلبة تم تجهيزها سلفا لتلعبها بيادق تحت ضغوط اكراهية لاحصر لها ... (( تصوير مقاطع فيديو لممارسة فاضحة مع نساء وغلمان )) ومشاهد عرى وتعرى ..وصور لقبض حفنة من الاوراق المالية سيئة السمعة ...لإدخال هذه البيادق تحت مسميات الاصوات السلطوية التى لاتعرف حتى كيف تتحدث او مع من تتحدث ....
الامر المحير ان الابتزاز يبلغ مداه وان الاكراه يصل الى مبتغاه حالة تمرير جزئية بسيطة جدا من المشهد لكى يرضخ من تم ابتزازهم ويخرجو علينا نمور من ورق يتحدثون بأسم الوطن ومعاناة المواطن وهم فى الواقع ينفذون اوامر سادتهم فقط لاغير .
التاريخ الضمنى يعيدنا الى ايام المليشيات ومافعلته مع زيدان ومع من سبقه ومع ابوسهمين فى حكاية حنين سيئة السمعه وهاهى تسرب لنا جزئيات بسيطة عن نوابنا الافاضل بما فيهم رئيسهم المبجل وسياسيين مهرة خلعت ملابسهم برضاهم وهددوا لكى يبيعوا الوطن رخيصا ..
الوطن مجبور الان على متراكمات كثيرة ودول يسيل لعابها لن يكون السيسى اول اللاعبين ولا اوباما اخر اللاعبين .......
فقط اعيد للاذهان المنشغلة التصريحات التى تخرج عن الساسة ...
تصريحات الرئيس عبدالفتاح السيسى الاخيرة حول ليبيا
تصريحات الرئيس باراك اوباما حول ليبيا
تصريحات كافة السياسيين (( الطليان والانجليز والفرنسيون والألمان والدنماركيون والبلجيكيون والبنغلاديشيون وحتى ساسيون ملاواى وموزمبيق ...سموا ماشئتم من االسياسيون....)) كلهم يقولون بصوت واحد شكرا لانريد ان نتدخل فى ليبيا
ولكنهم صمتوا عن باقى الكلام الذى يقول مخابراتنا تكفينا مؤنة التدخل فى ليبيا
لايزال الحبل على الجرار فمخابرات العالم تطبق سياسة حرق السياسيون واستجلاب سياسيون جدد والبحث الدائم حتى عن مشروع سياسى واعد يملك الوجه الحسن ليتحدث بلباقة عن كيفية الرقى بليبيا والليبيون ..........
لكم التعليق ...ولك الله ياليبيا
للحديث بقية سأعود...

الثلاثاء، 2 يونيو، 2015

مقترح حوار وطنى وطنى بين الليبيين

مقترح مسودة الحوار الوطني الوطني برعاية المجلس البلدي البيضاء المقدمة بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على سيد المرسلين ...نبي الحق وسيد العالمين ..وقدوتنا إلى يوم الدين اقتضت ضرورات المرحلة ان يتدخل الآخرون فى شئون هذا البلد وان يحاولوا إصلاح ذات البين تحت شعارات مختلفة والله اعلم بالنوايا والدوافع . وحقيقة الأمر أن هذا الموضوع برمته لا يعنى إلا الليبيين فقط ولا يعنى سواهم ولكن بملاحظات بسيطة نرى اى حوار لم يكن بين الليبيين اى حوار وطني للنخاع بل صرنا ننتظر ان يمن علينا الآخرون من هيئات أو دول جوار او اتحادات دولية أو إقليمية برعاية مثل هذه الحوارات التي سرعان ما تتهاوى أمام سياسات الجذب والتنافر بين الفرقاء ... واليوم نرى جميع الحوارات وصلت الى طريق مسدود ولايمكن ان تقود الا الى الانقسام والتشرذم وزيادة حدة الخلاف.وسنذكر هنا أخر هذه المستجدات مثل * حوار الصخيرات المغربية التى تكاد ان تصل الى نهاياتها المسدودة * حوار القبائل الذى جوبه بالرفض والانسحاب منه قبل ان يبداء *حوارات الاحزاب السياسية التى ماتت قبل ان تولد * حوارات المجالس البلدى والتى تم الاستعانة ببعض عمداء البلديات دون الرجوع الى باقى اعضاء المجالس البلدية عليه فقد خلصنا الى استنباط افكار من خلال هذه النتائج تتركز على درء مناطق الصراع التى باتت تتحرك فى اتجاهات مختلفة ...وبتنا واثقين ان أى حوار يتم بنائه على اساس وطنى صرف اى بمعنى حوار ليبي ليبي سيكون انجح من اى حوار اخر بديل وان الليبيين قادرين بأنفسهم ودون اى تدخل من الاخرين على النهوض بهذه الحوارات التى من شأنها تقريب وجهات النظر والوصول الى غاية واحدة هى تحقيق المصالحة الوطنية بين الليبيين ميثاق شرف بين بلديات ليبيا تحت شعار ((من اجل وطن يسكننا ونسكنه)) المستهدفون فى الملتقى للحوار 1/اعضاء المجالس البلدية فى ليبيا 2/مجالس اعيان وحكماء البلديات المستهدفون بالحضور كمراقبين 1/ مندوب الأمم المتحدة 2/مندوب عن الاتحاد الاوربى 3/مندوب عن جامعة الدول العربية 4/ مندوب عن الاتحاد الافريقى * العدد المتوقع من 700 شخص إلى 1000 شخص * المدة المقدرة للاجتماع ثلاثة ايام بنود الحوار * السعي إلى توقيع ميثاق شرف بين الليبيين متمثلين في المجالس البلدية التى خرجت من رحم صناديق الاقتراع .وكذلك اعيان البلديات من خلال الثوابت التاليه 1/ السعي إلى وقف إطلاق نار بين كل الليبيين وهدنة طويلة الاجل 2/ تلتزم كل بلدية من خلال أعيانها ومجالسها البلدية باستدعاء أبنائها من كافة الجبهات وإلزامهم بالتواجد داخل بلدياتهم . 3/تتم المصالحة المبنية على احترام الحقوق والواجبات بين كافة الليبيين ويشمل ذلك إطلاق كافة المحتجزين لدى هذه المناطق . 4/الالتزام التام بين كل البلديات بعدم الاعتداء اى منطقة على اخرى وفى حالة حدوث اى اعتداء فان كافة بلديات ليبيا تلتزم بالوقوف والتصدي لهذا الطرف الظالم وعدم نصرته 5/تحديد مصطلح الارهابى او تعريف شامل الارهابى داخل الوطن والاتفاق ضمنيا على محاربة كل ما من شأنه زعزعة الامن داخل الوطن. 6/ الاهتمام بالمؤسسة العسكرية وتقويتها ودعمها من خلال بنائها البناء الامثل لجيش يحمى الحدود ويضمن الأمن والأمان لكل الليبيين عقيدته الوحيدة امن ليبيا 7/ تقوية أجهزة الداخلية والاهتمام ببناء الشرطة 8/ إعادة الهيبة للأجهزة القضائية واستقلال القضاء 9/ الاعتراف بسلطة الدولة على كافة السجون والتعجيل بمحاسبة المسيئين والافراج عن من لادلائل ضده 10/ السعي الى عودة كافة المهجرين الى مناطقهم وضمان الاستقرار لهم بمن فيهم المهجرين بالخارج ثوابت ((1)) إن ما نقصده بتعريف الارهابى هو متلخص في النقاط التاليه * كل من حرض أو ارتكب جرم بقصد زعزعة الأمن والأمان مثل (( الاغتيال القتل المتعمد التفخيخ والتفجير وانتهاك وتدمير مقدرات البلاد)) * كافة المنظمات التى تلبس ثوب الجهاد وهى تمارس القتل والتسويف واشاعة الرعب وقتل العزل (( امثال داعش وانصار الشريعة)) * الإعلاميون وقنواتهم التى يتمثل فيها الجانب التحريضى على القتل والدمار والتحريض على التمرد * كل من يعارض السلم والوئام داخل ليبيا يندرج ضمن هذه القائمة ((2)) ان الحياة السياسية والتى لابد ان يتضمنها دستورا ثابتا بين كل الليبيين تتساوى فيه الحقوق والواجبات وحيث اننا نرى قصورا شديدا من خلال الهيئة التأسيسية لصياغة الدستور التى يبدوا انها عجزت عن الايفاء بمتطلباتها فى المرحلة التالية واطالة عمرها يسبب فى زيادة الفوضى فإننا نقترح ان يستعاض عنها بالنقاط التاليه * احياء دستور ليبيا المعدل عام 1963 حيث ان هذا الدستور سقطت شرعيته يوم 31/8/1969 وإبان هذه الثورة قرر الليبيين ودونما وصاية إعادة العلم والنشيد الليبي ماقبل الانقلاب العسكري فلا نرى ضيرا من إعادة هذا الدستور على ان يتم الاستفتاء بين الليبيين على نقطتين لا ثالث لهما 1/ الاستفتاء على اسم الدولة 2/ الاستفتاء على شكل نظام الحكم على ان يوكل للجهاز التشريعى مستقبلا وضع تعديلات لهذا الدستور وطرحه على الليبيين للاستفاء عليه . وبعد... ليبيا وطننا هذا الوطن الذى يجمعنا ويستحق منا الكثير من التنازلات وعلينا من اجل مصلحة الاجيال القادمة ومن اجل السلام والوئام بهذا البلد ان نخرج من شرنقة هذه الازمة وان نتعاون جميعا على الخروج من رحم الازمة ومن هذا النفق المظلم نأمل من الله السداد والتوفيق للوصول الى وطن يجمعنا كليبيين وطن لافرق فيه بين الجميع الا بالاعمال الخالصة لوجه الله وللوطن وفقكم الله جميعا الى مافيه الخير والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته اعد المقترح بموافقة أعضاء المجلس البلدي البيضاء عضو المجلس البلدي /سعد الحمرى

السبت، 4 أبريل، 2015

تحليلات ساذجة 1

تحليلات ساذجة 1

‏4 سبتمبر، 2014‏، الساعة ‏03:45 مساءً‏
المتتبع لأخبار ليبيا سيكتشف يوميا ان التداول لثلاثة دول على القائمة (( قطر- تركيا- السودان)) ولايمكن لأى حوار ان يدور حول الوطن الا وتأتى احدى هذه الدول على لسان المتحدث وباستقؤاء بسيط سنكتشف ان قطر الدولة العربية التى مثلت الشرطى الامريكى المودرن الذى يحمى مصالح امريكا وايضا العصاة التى تتحدث من خلالها امريكا خاصة مابعد احداث غزو العراق.....واذا كان الامريكان انفسهم قد جاهروا بشكل كبير فى مساندتهم للاخوان المفلسين من خلال ثورات الربيع العربى وهنا لابد من وجود الداعم لهذا الاتجاه والمنفذ له وتلك هى قطر ولنراقب التحركات التى حدثت فى مصر اولا وتونس ثانيا ثم فى ليبيا  الغريب فى الامر ان الاميركان بعد ان تعبوا مقارعة وقتال المتشددين حاولوا استمالة الشق الذين يرونه الامثل المتمثل فى تيار الاخوان المسلمين الذين يرون فيه الاستكانة والخضوع وكذلك يرون فيه كاهو ابعد من ذلك مستقبلا قدرته على تنفيذ مأربهم بتقسيم هذا المتسع الى دويلات صغيرة  والاخوان طبعا قادرون على ذلك بالفعل ....وماذا عن تركيا التى البست العلمانية فى صوب مشيخة الاخوان المسلمين ....ان تركيا وهى تلهق وراء محاولات انضمامها للاتحاد الاوربى  ترى فى نفسها ان تكون القيادة فى العالم الاسلامى ولهذا  انحازت لهذا التيار الذى سيؤكد لها فى حال نجاحه بأنها زعيمة العالم الاسلامى وربما سيكون اداة ضغط فى المستقبل للدخول الى عوالم الاتحاد الاوربى ...بالنسبة للسودان فلها مآرب كثيرة اولها الانتقام من هذا البلد الذى اذاقها الويلات ايام المقبور وثانيها انها واقعة فى الشرك القطرى الذى لافكاك منه وثالثها انها فى حاجة الى كل فلس يدفعها له هولاء الاخوانجية سيما وان اقتصادها مابعد الانقسام بات قاب قوسين او ادنى من الانهيار ....

السبت، 21 مارس، 2015

غلاف الكتاب والاهداء

الإهداء

يا لهذا التيار المتموج في دواخلنا
و يا ل  تلك الابتسامة تلوح من عينيك الوادعتين
التي كانت تضج بمستقبل غامض
و يا للمواقف تنساب ما بين الدموع والدموع
مابين طفرات من الأمل والألم والنشيج الصامت
فهل قدر لك أن تكون صانع لثورة لا تنتهي ...؟
وهل قدر لك ان تموت هكذا وتذوى روحك إلى البرزخ البعيد
وإيماض ماء صلاة الشهداء ..فى حضرة الغائب  الحاضر..؟
يا صغيري..الذي ثار فى صمت ودونما خوف
قدرنا أن نودعك بالدموع ..وان نمجد مراثيك
وقدرك أن  ندير لك ظهورنا وكأنك ما صنعت شيئا...
إليك وحدك ...يا صغيرا  فى  السنوات ...
وكبيرا  في  القامة ..
أهدى إليك بوتقة الذكريات
علها تتنصل مما فيها
لتمنحك زوادة الخلود
 
 
                                                                                                             سعد الحمرى
البيضاء 5/11/2011

مقدمة كتابى القادم (( آيام الجمر )) سيرة أيام الثورة والغضب

مقدمة الكاتب


     كلما اردت الكتابة عن هذه الاحداث ينتابنى نوع من القلق قل أن يعترينى ....
ذلك لأن هذه الكتابة تحتاج منى للتأمل... ولبرهة اعتقد اننى ملم بكل التفاصيل ....وفى لحظة واحدة تضيع كل التفاصيل .تختلط الحكايات بالرؤى بالأحلام ......لحظات هى مختلطة تزدان بوقائع عن الدموع .......
وعلى الرغم من كوني شاهد عيان على كل التفاصيل والأحداث.. إلا أنني اشك أحيانا في قدرتي على سرد هذه الوقائع بشكل تراتبى. لا أظلم فيه أحد ....
ولا أنسى أي تفاصيل حتى ولو كانت بسيطة ......فهذه الثورة التي عشتها بتأججها في البدايات وحتى النهايات .و هولاء الشخوص الذين يمرون كشريط سينمائي تفاصيله غائمة .....والدموع  التي تتأطر مابين دموع الفرح  ودموع حزينة يفترسها أنين صامت على من ذهبوا ولن يعودوا .....
تلك التفاصيل تجعلني أشبه بزجاجة حبر –يفتك  بها قلم رويدا رويدا ويمكن أن تنتهي في لحظة ما.
ولذلك قررت أن اكتب التفاصيل كما حدثت .....والحكايات التي دارت أمام عيني.... قررت كتابتها. لكوني أولا على حافة إعدام صامت من مجهول قد يغتالني في أي لحظة .....ولست بالخائف هنا. و لكنني احمل في جعبتي الكثير من الحكايات التي قد تموت بموتى وتبقى في طي النسيان ...
واجزم ان كتابتها ستريحني كثيرا ....و ثانيا ذلك لأن التاريخ الآن يكتب بأيد غير نظيفة .  أيد تكتب التاريخ كما تريده أن يُكتب ...ايد كانت تلوك زمام الأمور وتلوك الحكايات الرتيبة لتجعل منها تاريخ يجب أن يٌقراء بل ويتعدى الامر اكثر من ذلك انها تريده ان يكون تاريخا حقيقيا لاجدال فيه ...أيد صنعت ابطال من ورق لهذا التاريخ وزيفت حقائق ولاكت مواضيع لايعرفها أحد ...انها تتحدث بلغة  شاهد العيان ..الذى رأى كل شىء وهذا لعمرى كارثة الكوارث  فهذه الايدى التي أصبحت بقدرة قادر صناع للوطن .وللثورةمعا ..رغم البون الشاسع مابين مايكتبه  هولاء وتاريخ حكايات الثورة .
وحقيقة الامر المرة أن الثورة الان يكتبها مجموعة من القوادون والسفلة –يصححون مسارها بحسب احتياجات الساسة وبحسب الوقائع التى يحاولون ايهام الناس بأنها قد حدثت فعلا
الثورة الان كما القطة التى تفترس صغارها دونما وجل –فهى تتنكر لمن حمل لوائها –وتبصق على معاطف الذين هبوا لنصرتها –والذين عبدو دربها بالاحلام  ....وضمخوها برائحة المسك ....وخضبوا ايديها بالدم ....
يالله.. ... كيف لهذا الزمن الجميل الذى عشت لحظاته ان يتزين بكل هذا التأصيل ..تأصيل المخنثين وأشباه الرجال وبقايا نساء محطمات ...ومقاولون بأسم الحرية ..وبدائع لحظات البكاء المزيفة والدموع ...الحياة الآن هي أشبه بشريط سينمائي يحوى تفاصيل عن ابطال... ورجال شامخون ..ونساء عاهرات وقوادون وسفلة ....هى اشبه بسوق شعبى يختلط فيه الحابل بالنابل ...بين ثغاء الشياه.. وباعة الخضار والخردوات والمساومات القذرة على كل انواع السلع.....سلع بشرية ..سلع للأكل ..سلع تؤكل... وسلع تفترس...هكذا هى ثورتنا ...كانت البدايات بأشخاص يعدون على الأصابع وفجاءة عم الضجيج الكون توارى الرواد الأوائل الذين زينوا  الدرب واختفت ملامح الطريق لنكتشف فى متأخرها ان الذين يزينون الصورة الان لم يصنعوا الحدث...
ولم يشاركوا حتى في إنتاجه ...بل ولم يكونوا حاضرين فى تفاصيله
لقد تبين لى الان ان الكارثة الاكبر ليست فى تقهقر هذه الصورة من الاذهان بل الاكثر مرارة ان من يصنع التاريخ لم يشارك فى الحدث البتة..
من هذا المنطلق  هاأنا الآن ألوك حكايتي في كوخي الصفيحى هذا .....اكتب الآن بملء الوجع الذي قد يصل إلى درجة الصراخ ......اكتب الآن والقلق الذي اخذ يتداخل فى نفسى.... ..بداء يختفى رويدا رويدا ......اكتب الان التفاصيل كما حدثت .....بأيامها وتفاصيلها ..ولياليها وأيامها ...ولن أتوقف عن الكتابة حتى أكون قد عرفت اننى ألقيت بهذا الحمل على كواهلكم النقية ...ربما أكون بذلك قد استرحت قليلا ..

سعد الحمرى

21/11/2011

الأربعاء، 16 يناير، 2013

فاجعة

فاجعة -




يا عين ما تبكى على اللي ماتوا .....وابكى على اللي في السجون يباتوا ا



لوقت 6:45 التاريخ .20/10/2011 المكان صحراء سرت -



يا عين ما تبكى ..



السماء ملبدة بغبار واتربة لم تتكرر فى اعتى قبلى مر على البلاد .....عيناه زائغتان تبحثان عن هدف ما ..يتقدم خطوة ويتأخر خطوة ...قلق يعتمر جسده ...وروحه الصغيرة تناكف كل لاشياء التى حوله ... فى العشرين من عمره شعره الاشقر يتدلى مغطيا رقبته وشم على الساعد يمثلا قلبا ممزقا الى اشلاء -



على اللي ماتوا



يتقدم خطوة ويتأخر بالاخرى يده على الكلاشن كوف لايشك فى الارتعاشة القابعة فى قلبه ولكن مع كل خطوة كان يخطوها لاتزال الكلمات ترن فى اذنه (( دير صيور على روحك ياصايع ياضايع ))



هاهى الفرصة قد اتت اخيرا بين يديه التحق بالجبهة منذ يومين فقط فرض نفسه على الجميع لكنه فى داخله يبحث عن الفرصة الذهبية كنز ما ... اموالا مدفونة ...مصاغ او حلى ...لايهم . المهم ان تكون الفرصة قد واتت اخيرا - وابكى على اللى



البيت بداء يقترب منه وخطواته الواهنة وقلبه ينبئه أن اجاصة الزاد فى طريقها اليه ...اصوات الرصاص تلعلع من بعيد ..والقذائف تكاد تصيبه بالصمم وفى داخله لايزال ذلك الحوار يتكرر ·



احمد الى اين انت ذاهب ·



انا ذاهب الى الجبهة ·



ولكن لماذا ..الحرب تكاد ان تنتهى .؟



· لا لايزال هناك امل ...سأعود بالمهر والسيارة وربما ثمن البيت



· احمد لا تتركني ارجوك ..انا احتاجك -



في السجون يباتوا



احس بحركة خلفة ...كان قميصه مفتوحا وقميصه الداخلى مملوء بمصوغات ذهبية وحفنة من الاوراق الماليه تجعل من حركته امر صعبا ..فى ذلك البيت وجد ضالته اخيرا واغترف كل شىء ليعبىء مابين جسده وقميصه الداخلى كل ماوجده .. الحركة من خلفه تقترب ..لكنه يتلهف الان الى مستقبلا زاهرا بهذه الغنيمة كان يفكر فى مايفعله بها عليه ان يتمارض وان يعود من حيث اتى انتهت مهمته ...الحركة بدأت تشتد خلفة ..ترى هل هو احد الثوار ... لايهم لقد واريت كل اشيائى وحتى هذا الرجل الذى قتلته منذ قليل سأقول انه حاول قتلى وأنا امشط.. التفت الى الخلف كانت هنالك فتاة في يدها كلاشن كوف مصوبة نحوه وعيناها تطفران بالدموع -



ياعين ماتبكى على اللى ماتوا ... وابكى على اللى فى السجون يباتوا



لم يحس بالالم كما يحس به الان ...هو الان بجسد مترع بالطلقات والدماء تنساب من جسده الغض ..يحس ان روحه تتباعد عنه قليلا قيلا ...كان الطبيب الشاب فى المستشفى الميدانى يبكى من اجله ...احس بدعة تغمره وسكونا لامثيل له صعدت روحه فيما كان الطبيب يقص قميصه الداخلى لتسقط على الارض حليا وجواهر وكومة من النقود بعملات مختلفة......